محصول الذرة

 الظروف المناسبة

تعتبر الذرة الشامية من محاصيل الحبوب الرئيسية فى مصر لأهميتها فى تغذية الإنسان والحيوان والدواجن حيث تدخل فى صناعة الأعلاف الجافة بنسب تصل إلى 70٪ ، وفى صناعة الخبز بنسبة 20٪ ، كما تدخل أيضاً فى بعض الصناعات مثل استخراج سكر الجلوكوز والفركتوز والزيت. تحتوى الحبه الكامله للذره الشاميه على2و72  % كربوهيدرات , 8و13% ماء, 8.9 % بروتين, 3.9 % دهون و 1.2 % رماد 

  • الظروف المناخيه

    الذره الشاميه محصول صيفى يلائم زراعته درجات الحراره المرتفعه حيث تتراوح درجات الحراره المثلى للإنبات بين 32- 35 ْم حيث تستطيع الحبوب أن تنبت بعد 5 - 10 أيام فى الظروف المناسبة ولاتستطيع الحبوب أن تنبت فى درجات الحراره الأقل 5 ْم أو المرتفعه عن 45 ْم . يلائم طور النمو الخضرى لنباتات الذره الشاميه درجة حراره متوسطها 27 ْم أثناء شهور الصيف. وتحتاج الذرة الى توفر الرطوبة والدفء أثناء التزهير. وتؤثر شدة الاضاءة وطول الفترة الضوئية على نمو وانتاج الذرة الشامية ويقل المحصول فى الزراعة النيلية لنقص شدة الاضاءة، ويلعب طول النهار دوراً هاماً فى التأثير على النمو والتزهير إذ يؤدى زيادة طول النهار الى زيادة حجم النبات لزيادة طول الفترة الخضرية من حياة النبات. ويؤدى قصر النهار الى سرعة طرد النورات المذكرة والمؤنثة إذ أن نبات الذرة الشامية نبات نهار قصير - لذلك تسرع النباتات فى التزهير فى الزراعة النيلية لتأخير موعد الزراعة.

  • ميعاد الزراعة

    تتم الزراعة خلال النصف الثانى من أبريل بعد حصاد المحاصيل الشتوية المبكرة ، وخلال شهر مايو فى حالة الزراعة بعد البرسيم والقمح والشعير . وتفضل الزراعة المبكرة حيث إنها تسمح بنمو نباتات الذرة نمواً جيداً وتقلل الإصابة بالثاقبات والمن ، كما أن الزراعة بعد شهر مايو تسبب نقصاً واضحاً فى المحصول.

  • معدل التقاوي

    يتوقف معدل التقاوي على وزن الألف حبة و يكون معدل التقاوي 12 كجم للفدان من الهجن الفردية يرتفع إلي 15 كجم في الهجن والأصناف الأخرى .

  • الأرض المناسبة

    تجود الذرة في الأراضي الخصبة جيدة الصرف والتهوية خاصة الأراضي الطينية، أو الطينية الطميية، أو الطميية جيدة القوام .

  • إعداد الأرض للزراعة

    ينثر السماد البلدي بمعدل 20 – 30م3 للفدان (خاصة إذا كانت الزراعة بعد قمح)، ثم تحرث الأرض مرتين متعامدتين و تزحف و تخطط بمعدل 10 خطوط في القصبتين، ثم تقسم إلي فرد بالفني والبتون بالتبادل بحيث يكون طول الخط 7أمتار، وتمسح الخطوط و تربط الحواويل بحيث يشمل الحوال 7 – 10 خطوط لإحكام الري .

طرق الزراعة

تزرع الذره الشاميه بطريقتين هما الحراتى والعفير ولكن تفضل طريقة  الزراعة العفير في جور على خطوط و فيها تزرع الحبوب على الريشة العمالة للخط في الثلث السفلي منه على أن تكون المسافة بين الجور 25 – 30 سم، وتتم الزراعة بمعدل 2 حبة في الجورة على عمق 4 – 5 سم مع التغطية بالتراب الناعم، ثم تروى الأرض على البارد حتى تتشرب تماما بالماء، وفي حالة استخدام مبيدات الحشائش يتم الرش المتجانس قبل ريه الزراعة مباشرة

  • مكافحة الحشائش

    يتم إما بالعزيق أو باستخدام مبيدات الحشائش ويفضل مقاومتها بالعزيق .

    العزيق

    يتم إجراء العزيق مرتين الأولي (خربشة) قبل ريه المحاباة أي بعد حوالي 15 يوما من الزراعة وذلك لإزالة الحشائش وسد الشقوق وتسليك الخطوط، والعزقة الثانية (خرطا) قبل الرية الثانية وبها تصبح النباتات في وسط الخط .

    إستخدام مبيدات الحشائش

    يمكن اللجوء إلى إستخدام مبيدات الحشائش الموصى بها إذا كانت الأرض موبوءة بالحشائش كما يراعى تقليع نباتات الشبيط باليد في حالة ظهورها قبل تكوين البذور ووصولها إلي التربة .

  • الخــــــف

    يتم الخف بعد الانتهاء من العزقة الأولي مرة واحدة بحيث يترك نبات واحد في الجورة وذلك قبل ريه المحاياة مباشرة، وينصح بعدم التأخير في الخف و عدم الخف المتكرر، وفي حالة غياب بعض الجور يترك نباتين في الجورة المجاورة وذلك لتعويض عدد النباتات .

الـــــــــــري

تعطى الرية الأولي (المحاباة) بعد أسبوعين من الزراعة أي بعد العزقة الأولي والخف والتسميد الأول، ثم ينظم الري بعد ذلك على حسب درجات الحراره ويوقف الرى قبل الحصاد بحوالي 2 – 3 أسابيع حسب نوع التربة و ذلك للمساعدة على جفاف الكيزان وتلافيا للرقاد الذي يسبب تعفن الكيزان و نقص المحصول 

ويراعى  العنايه بالرى ولاسيما فى الفترات الأولى من حياة النبات لحساسية النباتات للعطش فى هذا العمر كما يراعى دائما عدم تغريق أو تعطيش النباتات حيث يؤدى الإسراف في الري  إلي اصفرار النباتات وضعفها نتيجة اختناق الجذور وعدم مقدرتها على التنفس وبذلك تقل استفادتها من المواد الغذائية الموجودة بالتربة، كما يؤدى إلي غسيل الأسمدة و فقدها في مياه الصرف، أما تعطيش النباتات فيؤدى إلي ذبولها و موتها خصوصا في فترة تكوين الحريرة (الشرابة) و ينتج عن ذلك عدم تكوين الحبوب أو ضمورها، كما تلتصق الكيزان بالعيدان و تقصر النباتات في الطول . يجب عدم رى الأرض أثناء هبوب الرياح خوفا من الرقاد 

ويراعى دائما رى الأرض بعد إضافة السماد الأزوتى  على ألا يكون غزيرا

التسميد

التسميد الفوسفاتي

يتم التسميد بمعدل 200 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم 15 % (فو2أ5) للفدان أو ما يعادلها عند تجهيز الأرض للزراعه 

التسميد الآزوتي

يستجيب مخصول الذرة الشامية لعنصر الآزوت لذا يلزم إضافة 120 وحدة آزوت للفدان تكبيشا اسفل النباتات على بعد قليل منها إما على دفعتين الأولي قبل ريه المحاياة، والثانية قبل الرية الثانية في حالة الزراعة عقب بقول، أو تعطى على ثلاث دفعات متساوية في حالة الزراعة عقب قمح الأولي عند الزراعة كجرعة منشطة، والثانية قبل ريه المحاياة، ثم تعطى الدفعة الأخيرة قبل الرية الثانية 

التسميد البوتاسى

يضاف بمعدل 50 كجم سلفات بوتاسيوم 48 % بو2أ للفدان وذلك بالنسبة للأصناف عالية الإنتاج، أو في الأراضي الجديدة خفيفة القوام ويضاف تكبيشا بعد خف النباتات 

الحصاد

يتم الحصاد بعد 110 – 120 يوما من الزراعة لجميع الأصناف الموصى بزراعتها وأهم علامات النضج جفاف أغلفة الكيزان جفافا طبيعيا

الامراض التى تصيب المحصول

أعفان البذور والذبول : Seed rot and wilt

يسبب هذا المرض مجموعه من الفطريات