محصول الشمام

يعتبر الشمام من محاصيل الخضر التى يقبل عليها المستهلك فى مصر. غالباً ما يكون قاصراً على الأستعمال المحلى ونسبه قليله للتصدير بالرغم من أنه من المحصايل التصديريه التى يتزايد عليها الطلب فى الأسواق الأوروبيه وذلك فى حالة توافر الأصناف ذات المواصفات التى تتطلبها هذه الأسواق وتعتبر محافظات الفيوم والجيزه وبني سويف والأسماعيليه والبحيره والشرقيه هى محافظات التركيز للمحصول

  • الجو المناسب

    تعتبر ثمار الشمام أكثر محاصيل الخضر تأثراً بالظروف البيئيه خصوصاًالظروف الجويه من درجات الحراره والضوء ونسبة الرطوبه الجويه من درجات الحراره والضوء ونسبة الرطوبه الجويه لذا يلزم لها موسم نمو طويل دافىء يبلغ من 3-4 شهور ذو حراره مرتفعه نسبياً ورطوبه منخفضه خصوصاً أثناء نضج الثمار وذلك للحصول على ثمار ذات مواصفات ممتازة

  • ميعاد الزراعه

    يزرع الشمام فى النصف الأخير من شهر فبراير وأوائل شهر مارس فى المناطق الدافئه وتمتد الزراعه إلى أواخر شهر أبريل ، وهذا حسب المنطقه والأرض المنزرع فيها الشمام

  • التربه المناسبه

    تجود زراعته فى الأراضي الصفراء الخفيفه وأيضاً فى الأراضي الرمليه الصفراء والصفراء الثقيله على أن تكون جيدة الصرف وخاليه من الأملاح الضاره والأمراض كالذبول ولفحة الساق الصمغيه

  • كمية التقاوى

    يحتاج الفدان الى 1 كجم من البذور وتزداد الكميه الى الضعف فى الزراعه المبكره
    إعداد التقاوى للزراعه: (عملية تنبيت التقاوى)
    1- توضع التقاوى فى قطعه من الشاش أو الخيش الخفيف لمدة 24 ساعه فى ماء فاتر على أن يتغير الماء كل 12 ساعه
    2- تنشل البذور وتلف فى الخيش المبلل وتكمر جيداً بين أعواد البرسيم حتى تبدأ البذور فى الإنبات. يراعي ألا يزيد طول النبت عن 1-3 ملليمتر ثم تزرع مباشرة
    تحرث الأرض ثم تزحف وتقسم الى مصاطب بعرض 1.5 متر وعمق 50سم ويوضع السماد البلدي فى بطن الخط والخندق بإرتفاع 10سم أخرى ثم تروى الخنادق رياً غزيراً وتترك حتى تستحرث الأرض ثم تزرع البذور المنبته على جانب الخندق من الجهه البحريه أو الغربيه فى جور على مسافة 30-50سم حسب الصنف وخصوبة التربه

الرى
يحتاج الشمام إلى رى منتظم وخفيف لشدة حساسيته للرى الغزير أو العطش خصوصاً أثناء الإثمار وقبل النضج مع ملاحظة تعطيش النباتات بعد الريه الأولى حتى تتعمق الجذور فى التربه
الترقيع والخف
يتم ترقيع الجور الغائبه ببذور منبته من نفس الصنف ويستحسن نقل شتلات سبق زراعة بذورها فى قصارى أو مكعبات فى نفس تاريخ الزراعه في الأرض لتوحيد عمر النباتات فى الحقل
وتخف النباتات بعد 3 أسابيع على نباتين في الجورة ثم يعاد الخف على نبات واحد بعد أسبوع آخر مع مراعاة الرى بعد عملية الخف مباشرة
العزيق
يجب أن يكون سطحياً لتجنب إحداث أضرار بالجذور وأن يتم قبل تشقق الأرض حتى يمكن الأحتفاظ بالرطوبه الأرضيه أطول مدة ممكنه لتقليل عدد الريات وبالتالى الحصول على ثمار جيدة النوعيه
التسميد
يحتاج الفدان إلى 20-30م3 سماد بلدي قديم يضاف فى باطن الخنادق ثم تردم الخنادق
يحتاج الفدان الى 300كجم سلفات نشادر20.5% أو ما يعادلها من الأسمده الآزوتيه الأخرى
+150كجم سوبر فوسفات الكالسيوم 15%
+100كجم سلفات بوتاسيوم 48%
مع مراعاة إعطاء السماد على دفعات، فيضاف السماد النتراتى على ثلاث دفعات الأولى مع الزراعه، والثانيه بعد الخف، والثالثه عند بداية العقد ويضاف نصف السماد الفوسفاتى أثناء الخدمه وقبل الزراعه والنصف الثانى بعد الخف
أما السماد البوتاسي فيضاف على دفعتين الأولى بعد الخف والثانيه عند العقد 

إنتاج الكنتالوب تحت الصوب له عدة مميزات منها

 يعطي عائد إقتصادى كبير نتيجه التبكيرفي الزراعه
 إرتفاع متوسط المحصول مع جودة الثمار
 إلى إرتفاع السعر فى الأسوق

  • الإحتياجات البيئيه

    الكنتالوب من محاصيل الخضر ذات الإحتياجات العاليه من الحراره والضوء وتختلف درجات الحراره المثلى اللازمه لنمو النبات بإختلاف مرحلة النمو كما يلي

       

    درجة الحراره الدنيا

     

    درجة الحراره المثلى

     

    إنبات البذره

     

    15 ْم

    24-35 ْم

     

    مرحلة النمو الخضري

     

    12 ْم

    22-26 ْم

     

    مرحلة نضج الثمار

     

    -

    25-30 ْم

     

    درجة حرارة التربه

     

    10 ْم

    18-20 ْم

    كما وجد ان درجة الحرارة المنخفضه تقلل من معدل النمو ولكنها تسرع من تكون الأزهار المؤنثه بينما درجات الحراره العالية أعلى من 30م ْتزيد من معدل التنفس وتسرع من نضج الثمار لذا تصبح الثمار صفراء اللون بسرعه ولكنها ذات محتوى منخفض من السكريات ورديئة الجوده.
    أما تأثير درجة حرارة التربه يكون أكثر وضوحاً على معدل نمو النبات وعلى إمتصاص الماء والعناصر الغذائيه لذا فإن إستخدام الملش يرفع من درجة حرارة التربه شتاءاً وبالتالى فله تأثير إيجابي على نمو النبات.
    والضوء ليس هام فقط لنمو النبات ولكن أهميته تعود بصفه خاصة الى تأثيره المباشر على جودة الثمار. حيث وجد أن النباتات التى تتعرض لإضاءه ضعيفه ينتج عنها ثمار صغيره فى الحجم ذات حلاوة أقل.
    والرطوبه النسبيه المثلى لنبات الكنتالوب تتراوح بين 50-60% ويساعد الجو الجاف على تكوين ثمار صلبه ذات محتوى سكرى عالى .

المجموع الجذرى
لنباتات الكنتالوب مجموع جذرى غزير ولكنه سطحى والجذر الرئيسي قوى سهل التفريع. ولكن من الصعب تجديده إذا ماحدث أى تهتك للجذر الأصلى المستخدم
الساق

الساق الرئيسيه تتفرع بسهوله الى أفرع أوليه وثانوية وبالرغم من أنه مفترش فى الزراعات المكشوفه إلا ان الساق الرئيسيه يمكنها أن تتسلق وبالتالى يمكن أن يربى رأسياً بنجاح
الأزهار

تبعاً لنوع الأزهار على الساق فأنه يمكن تقسيم الأصناف إلى أصناف Monoecious وهى أصناف تحمل أزهار مذكره وأخرى مؤنثه على نفس النبات وأصناف andromonoecious وهى أصناف تحمل أزهار مذكره وأخرى خنثى على نفس النبات. وعادة تخرج الأزهار من اباط الأوراق وعدد الأزهار المذكره يفوق بكثير اعداد الأزهار المؤنثه والخنثي. والتلقيح خلطى بواسطة الحشرات ولذلك فأن من الضرورى لإتمام التلقيح فى الأصناف التى تحمل أزهار مذكره وأخرى مؤنثه ان يتم إنتقال حبوب اللقاح من الأزهار المذكره إلى الأزهار المؤنثه. ويفضل لإتمام التلقيح حتى فى الأصناف ذات الأزهار الخنثى وجود النحل كحشره ملقحه أو أن يتم ذلك يدوياً وبصفه خاصه ينصح بالتلقيح اليدوي فى حالة سوء الأحوال الجويه وقلة الحشرات وذلك بإستخدام فرشاة الرسم للمساعده على نقل حبوب اللقاح ووصولها للمياسم فى نفس يوم تفتح الزهرة المؤنثه والتأخير عن ذلك يتسبب فى تشويه الثمار ويفضل إجراء هذة العمليه حوالى الساعه العاشره صباحاً

  • زراعة المشتل

    يستخدم البيت موس والفورموكيوليت لإعداد بيئة إنتاج الشتلات وذلك بخلط حجم مساوى من البيت موس الى حجم آخر من الفورموكيوليت ويتم خلطهم جيداً عن طريق الفرك بين اليدين مع ملاحظة أن يتم تخصيب هذه البيئه إذا كان البيت موس من النوع الغير مخصب مع ملاحظة إضافة 250جم من مبيد مون كت + حجم مساوى لها من الفورموكيوليت للوقايه من الأمراض التى تهاجم جذور النبات مع مراعاة أن يتم التقليب الجيد حتى تمام التجانس ويضاف أيضاً أثناء الخلط بودرة البلاط (كربونات الكالسيوم) وذلك لمعادلة PH البيئه وفى العاده تضاف هذة الماده بمعدل 4كجم/باله بيت موس ما يساويها من الفورموكيوليت. ثم يعاد تجانس الخلطه بإضافة الماء وتقلب( بحيث إذا أخذت كميه من الخلطه فى قبضة اليد وضغط عليها تظهر آثار البلل بين الأصابع). ويفضل أن تغطى بعد ذلك بشريحه من البلاستيك وتترك لليوم التالى حيث يعاد التقليب والخلط قبل تعبئة الصوانى بها وهذه البيئه صالحه أيضاً لعمل مكعبات زراعة الشتلات ( (Soil bloks . وتتم الزراعه بوضع بذرة واحدة فى كل عين من عيون صوانى الشتلات ذات العيون بعد تعبئتها بمخلوط الزراعه السابق ويضغط عليها قليلاً بالأصبع ثم تغطى بطبقه خفيفه من بيئه مخلوط الزراعه وتوالى الصوانى بعد ذلك بالرى بحيث تكون البيئه محتفظه برطوبه مناسبه لإتمام الإنبات. ويمكن كمر صوانى الشتلات بعد الزراعه بوضعها فوق بعضها البعض وتغطيتها بغطاء من البلاستيك للمساعده فى حفظ الرطوبه والحراره ويتم فرد هذة الصوانى فى أرض المشتل عندما يبدأ ظهور إنبات هذه البذور. وتصبح الشتله صالحه للنقل الى الصوبه بعد تكوين الورقه الحقيقه الثانيه وذلك بعد 12-20يوم من زراعة البذره حسب ميعاد الزراعه
    كمية التقاوى
    فى حالة تقسيم أرض الصوبه الى 5 مصاطب والزراعه على جانبي المصطبه ومسافة الزراعه 50سم بين النباتات فى هذه الحاله يكفي 1200بذره من الكنتالوب لزراعة صوبه مساحتها 540م2 (9م × 60م), وهذا العدد من البذور يوجد فى حوالى 45-50جم

    ميعاد الزراعه: يزرع الكنتالوب فى عروتين أساسيتين هما
    - العروه الخريفي: فيها يزرع الكنتالوب في 3 مواعيد كالآتى
    ميعاد مبكر
    حيث تزرع البذور فى أواخر شهر يوليو ويبدأ المحصول فى النضج فى منتصف شهر أكتوبر

    ميعاد متوسط
    حيث تزرع البذور فى أواخر شهر أغسطس ويبدأ المحصول فى النضج فى منتصف شهر نوفمبر

    ميعاد متأخر
    حيث تزرع البذور فى أواخر شهر أغسطس ويبدأ المحصول فى النضج فى منتصف شهر ديسمبر

    - العروة الربيعي: وفيها يزرع الكنتالوب في 3 مواعيد كالآتى
    ميعاد مبكر
    حيث تزرع البذور فى منتصف شهرديسمبر 

    ميعاد متوسط
    حيث تزرع البذور فى منتصف شهر يناير

    ميعاد متأخر
    حيث تزرع البذور خلال شهر فبراير

  • خدمة أرض الصوبه وزراعة الشتلات

    قبل البدء فى خدمة أرض الصوبه وإعدادها لزراعة الموسم الجديد يجب التخلص من بقايا المحصول القديم ثم تحرث مرتين جيداً ويسوى سطحها بقدر الإمكان وتقسم الى أحواض كبيره (6-   ويتم غمرها بالماء عدة مرات ليتم التخلص من تراكمات الأملاح المترسبه فى التربه خلال الموسم السابق2- تضاف الأسمده البلديه الناعمه الخاليه من بذور الحشائش وجراثيم الأمراض بمعدل 5م3 / صوبه من سماد المواشي وأحياناً يستعمل سماد الكتكوت أو زرق الحمام ويجب ألا تزيد كمية هذة الأسمده الأخيره عن 1 م3 لكل صوبه أما الأسمده الكيماويه تضاف للصوبه بمعدل 75كجم سوبر فوسفات+ 50 كجم نترات النشادر+ 50 كجم سلفات بوتاسيوم +0.25 كيلو جرام سماد ورقى حيث يتم خلط الأسمده سواء البلديه أو الكيماويه بالتربه جيداً
    تقام المصاطب حيث تقسم أرض الصوبه الى 5 مصاطب بعرض 1م لظهر المصطبه، 50سم لبطن المصطبه ( المشايه ) – وتفرد خطوط الرى بالتنقيط ويتم تغطية المصاطب بالبلاستيك الأسود (الملش)
    الرى
    يعتبر الكنتالوب من النباتات التى تحتاج الى توافر الرطوبه الأرضيه وبإنتظام على الأخص فى فترة ما بعد التزهير والعقد. حيث أن أى خلل خلال هذة الفترة فى نظام الرى يؤدى الى ظهور التشققات فى الثمار . والرى الخفيف على فترات متقاربه افضل من الرى الغزير على فترات متباعده

    ونقص الرطوبه الأرضيه خلال فترة نضج الثمار يؤخر من ظهور الشبكه فى ثمار الكنتالوب. أما زيادة الرطوبه الأرضيه أثناء هذة الفترة تقلل من حلاوة الثمار وتتوقف كمية المياه التى يحتاجها النبات على عوامل عديده أهمها نوع التربه والظروف المناخيه السائده وغيرها ولكن هناك ملاحظات خاصه بري محصول الكنتالوب يجدر الاشاره اليها لأهميتها على الأنتاج حيث قد لوحظ أنه توجد خلال موسم نمو النبات الكنتالوب فترتان يجب تقليل كميات المياه المضافه للنبات فيهما وهى
    الأولى
     : الفترة من عقد الثمار وحتى وصول الثمره الى حجم البرتقاله حيث تكون الثمار حساسه جداً للتشقق فى حالة زيادة كمية المياه المضافه والتى يمتصها النبات عن طريق الجذور حيث يؤدى ذلك الى إرتفاع ضغط الخلايا فى الثمار الصغيره لدرجة لا تتحملها القشره الحديثه الرقيقه للثمره فيحدث التشقق

    الثانيه: هى تلك الفترة التى تسبق وصول الثمرة الى حجم النضج النهائي
    والجدول الآتى يوضح كميات مياه الرى ومدة تشغيل أجهزة الرى اللازمه لنبات الكنتالوب فى نوعين من الأراضي